"بالصور" صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز يزور موقع #جبة الأثري - اخبارية جبة

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام الأحد 9 جمادى الثاني 1439 / 25 فبراير 2018
جديد المقالات رحمكِ الله أيتها الخالة الغالية (هلالة العروج) «» (الحل المثالي لصد الزحف البنقالي) «» فقيد #حائل الشيخ سعد الحربي «» ‏(امنياتي الست بالعيد) «» كلمة الطيب «» بر الوالدين «» ديوانية الرديفة .. خطوة إيجابية «» هل يعقل #جبة بلا فرع للجامعة ؟! «» رسالة من محب في وفاة مبارك العبيكة "يرحمه الله" «» في مدينة #جبة .. «»
جديد الأخبار إعتماد الرقم الوزاري وإستلام الترخيص لروضة تنمية جبة وإعلان جاهزيتها لبدء الفصل الدراسي الثاني «» تقديراً لجهوده سمو رئيس هيئة السياحة والتراث الوطني يشكر رئيس مركز إمارة مدينة جبة «» الحلم يتحقق .. ناشئو جبة يتأهلون لتصفيات الصعود بعد غياب 40 عاما «» "بالصور" روضة إعداد القادة في تنمية جبة الإجتماعية تحتفل بنهاية الفصل الدراسي الأول وتكرم طلابها المتفوقين «» "العياد" رسمياً افتتاح وحدة جبة الضمانية .. وتكليف عدد من الموظفات للعمل بها «» روضة إعداد القادة في تنمية جبة الإجتماعية تحتفي بذوي الإحتياجات الخاصة باليوم العالمي للإعاقة «» مدرسة طارق بن زياد بجبة تختتم مشروع فارس الإملاء للفترة الإولى «» بفئة 30 شقح رجل الأعمال عواد بن خضير الهزيم الرمالي يشارك في مهرجان الملك عبدالعزيز للأبل «» لمناقشة الأوضاع الصحية بجبة اجتماع لجنة اصدقاء المرضى بجبة مع مدير عام الشؤون الصحية بحائل «» ضمن برنامج التعريف بالتراث الوطني والآثار طلاب مدرسة طارق بن زياد بجبة يزورون متحف جبة «»

خيرية جبة

الأخبار جــبــه › "بالصور" صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز يزور موقع #جبة الأثري

جبة (إخبارية جبة) إبراهيم الجنيدي، عبدالرحمن الرويق، تصوير: نايف السلحوب: قام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أمس الاثنين بزيارة إلى مواقع الرسوم الصخرية في جبة بمنطقة حائل للوقوف ميدانياً على أبرز المشاريع الجاري تنفيذها وعمليات التنقيب الجارية في الموقع وخصوصاً بعد أن نجحت الهيئة في تسجيل الرسوم الصخرية في جبة والشويمس على قائمة التراث العالمي لليونسكو كرابع موقع سعودي بعد مدائن صالح، والدرعية التاريخية، وجدة التاريخية.

حيث كان في إستقبال سمو لدى وصوله لمدينة جبة الشيخ بدر بن حجر بن ناحل رئيس مركز إمارة جبة والأستاذ خالد السيف مدير فرع الهيئة العامه للسياحة والتراث الوطني بحائل، ورئيس بلدية جبة المهندس أحمد الدبيان ومدير مركز شرطة جبة الرائد علوش بن دليم البراك ومدير الدفاع المدني النقيب سعدون العنزي ومدير مركز مرور جبة الرقيب اول عبدالله حجاب الشمري، ورئيس المجلس البلدي الأستاذ فرحان سعد الممارطه وعدد من المسؤولين ومنسوبي الدوائر الحكومية وجمع غفير من أعيان وأهالي جبة.

حيث توجهه صاحب صاحب السمو المكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز لدى وصوله إلى مركز إمارة جبة، ثم قام بزيارة لعدد من منازل أهالي جبة الشيخ نواف الغالب والشيخ ناهض المرعيد وعمدة جبة شجاع المرعيد والشيخ موفق المرعيد وابناء عبدالعزيز العبده، ثم توجهه سموه لموقع الأثار في مدينة جبة.

ثم توجهه صاحب السمو المكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز والوفد المرافق له إلى المركز الحضاري بمدينة جبة وتناول مأدبة الغداء التي أعدتها بلدية جبة بهذه المناسبة.

وقدم الشيخ بدر بن حجر بن ناحل رئيس مركز إمارة جبة الشكر الجزيل على زيارة صاحب السمو المكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز لمدينة جبة ومايوليه سموه الكريم من إهتمام بكافة مناطق المملكة، مؤكداً أن زيارة سموه تعتبر جوهريه في سبيل دعم تسجيل مدينة جبة بقائمة اليونسكو للتراث العالمي، وأن سموه أكد على دعمه لمدينة جبة، واضاف رئيس مركز إمارة جبة شكره الجزيل لرئيس بلدية جبة المهندس احمد الدبيان ومدير فرع هيئة السياحة والأثار الأستاذ خالد السيف، ومدير مركز شرطة جبة الرائد علوش بن دليم البراك ومدير الدفاع المدني النقيب سعدون العنزي ومدير مركز مرور جبة الرقيب اول عبدالله حجاب الشمري، ورئيس المجلس البلدي الأستاذ فرحان سعد الممارطه ومشرف متحف النايف سعود النايف والأستاذ خميس الرويق وكافة أهالي وأعيان مدينة جبة.

وأكد رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في تصريح صحفي أن الزيارة تأتي بهدف الوقوف على أعمال الاستكشافات الجارية ولقاء الفريق العلمي السعودي البريطاني الذي يعمل في استكشاف هذه المواقع التاريخية الفريدة والتي ثبت علمياً أن بعض الرسوم الصخرية فيها يعود تاريخها إلى أكثر من 10 آلاف سنة.

وأوضح سموه أن هذه الزيارة تأتي تنفيذا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين حفظه الله المؤكدة دوماً على ضرورة متابعة المشاريع ميدانياً والالتقاء بالمواطنين والإنصات إليهم، مؤكداً في الوقت نفسه على أن "سيدي الملك سلمان حفظه الله هو رجل التاريخ ورجل الحضارة، وقد أكد وشدد أكثر من مرة على أهمية ان يرتبط المواطن بوطنه وتاريخه ويتعرف على حضارات بلاده".

وقد التقى سمو رئيس الهيئة خلال الزيارة بالفريق البحثي الذي يضم عدداً من الباحثين والباحثات من جامعات المملكة وجامعة أكسفورد والموكل له عملية التنقيب على الرسوم الصخرية وإعادة ربطها ببعضها البعض لمحاولة فهم الترابط التاريخي والإنساني بين الحضارات باعتبار أن المملكة وحضارتها حلقة مهمة في تاريخ الحضارات الانسانية.

وأعرب سموه عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالمحسن أمير منطقة حائل رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة على ما تجده المشاريع السياحية ومشاريع العناية بالتراث الوطني من اهتمام كبير ومتابعة دائمة وإشراف مستمر، مؤكداً ان الزيارة تتم بالتنسيق مع سموه لمتابعة أعمال الاستكشافات الصخرية ولقاء فريق العمل الميداني والاستماع اليهم عن نتائج اعمالهم، كما قدم سموه الشكر لشركاء الهيئة في المنطقة من الأمانة والبلدية والجامعة على مثابرتهم وحرصهم على أن تكون هذه المواقع التاريخية مصانة ومحفوظة من العبث .

وبين سموه أن مشروع جبة هو ضمن مشروع المملكة العربية السعودية للجزيرة الخضراء الذي يجري العمل على دراسته مع جامعة أكسفورد، وهو جزء من معرفة تاريخنا ومعرفة الحضارات الإنسانية التي قامت على الجزيرة العربية والتي توجتها وهذبتها حضارة الإسلام الخالدة، مشددا على أنه "الإسلام خرج من بلد الحضارات، ومن أرض حدث عليها تقاطع حضارات عظيمة ، وقد ثبت ذلك علمياً من خلال الرسوم الصخرية، حيث عثر الفريق العلمي على أكثر من 300 لوحة فنية جديدة، ونحن مسرورون جداً لهذه المستكشفات الأثرية الهائلة ونشعر بالفخر والاعتزاز لتاريخ وطننا العظيم فهذه المهمة الإنسانية التي سيستفيد منها العالم أجمع أثبتت أن كل حجر أو رسم يعبر عن تاريخ أو قصة أو مكان ".

ونبه سموه إلى أن الأخطاء التي حدثت في الفترة الماضية وفي مقدمتها حجب هذه المعلومات والمستكشفات الأثرية والتاريخية عن الناس يجب أن لا تتكرر، مؤكداً بالقول "المفاجأة أننا كنا نظن أن هذه المواقع هي من الأسرار التي يجب أن لا تعرف وهذا خطأ تاريخي يجب أن لا يتكرر".

ولفت سموه إلى أن كل مواطن سعودي يفتخر أنه يعيش في هذا البلد الشامخ، منبها أن المملكة لم تبن حضارتها وقوتها ونهضتها بسبب البترول الذي أنعم الله به على هذه البلاد، بل بسبب الدين العظيم الذي جمع شملنا اليوم ولله الحمد، وجمع شملنا في هذه الأرض الغنية، مضيفا بالقول "العالم لا بد أن يرى المملكة العربية السعودية على حقيقتها ويجب أن ينظر لها على أنها كما ساهمت في صنع التاريخ فإنها ستعمل وبقوة في صنع المستقبل، وأنها بلاد تأتي من ثقل اقتصادي وتاريخي ومكاني وسياسي وقبل ذلك فهي قبلة المسلمين أجمعين".

وأضاف سموه " لا يستغرب اليوم أن نسعد في جبة بلد الكرم والشيم والأخلاق بهذه المستكشفات الأثرية، وسعادتنا أكبر أن إنسان جبة هو من يحافظ على هذه المستكشفات الأثرية ويصونها من العبث كونه يدرك أن هذه المستكشفات هي خير لهم ولمستقبل أبنائهم، وأنا وزملائي في الهيئة مسرورون أن إنسان جبة أصبح واعياً تماما ويدرك أن هذه الصخور هي كنوز اقتصادية لأبناء المنطقة في مستقبل الأيام وبالتالي فهم يتسابقون للمحافظة عليها".

وأضاف:"بعض المواطنين يرى أن المحافظة على مواقع الآثار هي مسئولية الدولة فقط وهذا غير صحيح، يجب يدرك المواطن أن المحافظة على هذه المواقع هي مسئولية الجميع وهي لا تتعلق بحقوق الأجيال الحالية بل أبنائنا في المستقبل، ومن يعبث بتاريخ وطنه أو يسمح بنهبة فهو كمن يقطع لحمه إلى أوصال بنفسه".

وشدد سموه على أن الأمة أو المواطن الذي لا يعرف تاريخ بلده ولا يستشعر قيمة وطنه وأصالته ومجده سيكون أكثر عرضة للاختراق، ويكون خصباً لتلقي أفكار أخرى وتكون عملية حقنه بالأفكار الأخرى سهلة، مشدداً على أن المواطن السعودي وإنسان الجزيرة العربية الأولى له أن يعرف الكثير من حضارة وطنه وعمقها وصلابتها ويحمل الكثير من قيم وأفكار وأخلاق الجزيرة العربية التي هي أرض الإسلام وتعاقب الحضارات وبلد الكرم والشيم .

وخلص سموه إلى القول أن معرفة التاريخ ومعايشة الناس وقصص الأماكن ضرورة لنواصل مسيرتنا إلى المستقبل، وأن ضعف معرفة المواطن بقيمة الأرض التي يعيش فيها هو نتيجة تراكم غياب التوعية بقيمة وتاريخ وأصالة وشهامة إنسان هذه الأرض المباركة.

وتجول سمو رئيس الهيئة بصحبة الفريق العلمي من جامعات حائل والملك سعود وأكسفورد في الموقع الاثري، حيث شدد سموه على أهمية مواصلة أعمال الاستكشافات الصخرية وتقديمها إلى العالم أجمع كون المملكة بلد حضارات وفهم ما يجري على أرضها ضرورة لفهم ما يجري من تاريخ للعالم أجمع.

وفي وقت لاحق، زار سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني قصر النايف الأثري في جبة والتقاء مالكه واستمع إلى شرح واف عن مكونات المبنى وعناصره ومحتوياته كما تجول سموه في أرجائه مبدياً إعجابه بما احتوى عليه من عروض ووثائق وشواهد تثبت أن الحضارة القائمة في جزيرة العرب قديمة وراسخة وحافلة بالإنجازات والبطولات .


image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image


image

image

image

image


image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3225
مشاركة الخبر

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً

الاكثر مشاهدةً

تعليقات الفيس بوك



تقييم
1.00/10 (4 صوت)

مواقع النشر
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook

جديد المقالات

تابعنا على الفيس بوك

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ alrouq@gmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الحقوق محفوظه لإخبارية جـبـة

الدعم والتطوير بواسطة :WEBQNNA NET

كافة الحقوق محفوظة لـ www.jubbahnews.com © 1439
 
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.